شباب مصر

موقع للشباب وغيره يهتم بمناقشة الامور التى تخص المصريين من مشاكل او اقتراحات تخص الترفيه او التعليم او التكنولوجيا او العمل او اى شىء عام
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 شخصى الاخر)شيقة جدا ومن تاليفى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
a_atef45



عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 22/03/2010

مُساهمةموضوع: شخصى الاخر)شيقة جدا ومن تاليفى   الإثنين مارس 22, 2010 10:18 pm


في أحد الأيام قابلت رجلا ازرق العينين اصفر الشعر ابيض البشرة (جميلا!) فألقيت عليه التحية ثم قلت له :من أين أنت أنا لم أرك من قبل ؟
قال لي : بل انك تراني كلما نظرت إلى المرآة .
ضحكت ثم قلت : بالطبع أنت تمزح ما من رجل في جما...!
ووجدته قد اختفى فجأة ! وعندما وصلت إلى مقر عملي قابلت صديقي العزيز (عزيز) فتبادلنا التحية وقلت له: كيف حال أخيك؟ فقال لي : إن عرسه اليوم وأنت مدعو . قلت له :تهانينا .
فقال لي : عقبا لك. فتغيرت لهجتي في الحديث وقلت متضايقا: أنت أكثر واحد يعلم أنى قد صرفت النظر عن ذلك ولا أحب الكلام فيه .
قال عزيز: والله لولا أنك صديقي المقرب ما نصحتك ولكني أرى أن كل ما تقوله مجرد تفاهات أنت تعتقد أنه لا يصلح لك الزواج فأخبرني إذا كيف ستعيش بعد أن يتقدم بك العمر؟ لقد عرض عليك أجمل وأغنى وأذكى الفتيات وترفضهن كلهن!
بالطبع سمعت منه هذا الكلام كثيرا وينتهي دون أن أرد عليه وأذهب إلي بيتي ونظرت هذه المرة إلى المرآة مطولا حتى ظهر عليها ذاك الرجل ثم اختفى فجأة بالطبع هو لم يظهر لكنى هيأ لي ذلك خاصة بعد ما قاله ولأني كنت جائعا ومتعبا طلبت البيتزا وعندما وصلتني وهممت بدفع الحساب وجدت عامل توصيل الطلبات يقول لي :إن حسابك مدفوع سيدي.
وفى الحقيقة لم أكن سعيدا بذلك على الإطلاق فأمور غريبة تحدث كما أخبرني عامل توصيل الطلبات أن من دفع لي الحساب لم يرد ذكر هويته وعندما بدأت الأكل وجدت ورقة مكتوب فيها ’’بعد أن تأكل وتنام لا تذهب إلى العمل غدا قابلني عند مدخل المدينة ‘‘ وعلي الفور اتصلت بالمطعم ونشب بيني وبين مديره شجارا ليقول لي في النهاية:سيدي حقا أنا أعتذر لكن كل العمال أنكروا ذلك كما أن هذا خط آلة كاتبة من نوع نادر ليس موجودا إلا في فرنسا (المكان الذي طالما أردت العمل فيه) صدقني هذا ليس ذنبنا ثم هم بأن يعيد لي نقودي تعويضا لكنى قلت له :لا شكرا إنما كنت متضايقا قليلا فحسب كما أني لم أدفعها .ورحلت وكان الليل قد تأخر واقترب الصباح ولم يبق لي إلا ثلاث ساعات أنامهم فضبطت المنبه وغفوت لأري ذلك الرجل فأخذت أجرى خلفه وهو يركض أسرع منى لأراه قد اختفى وعلى الأرض ورقة التقطتها وقرأتها لأجد مكتوبا عليها ’’الكل يفنى عمره يبحث عن شريك حياته الذي يظن أنه جزأ منه ولكنه ولا بد أن يكتشف أنه ليس كذلك ولكن الشخص الوحيد الذي أيقن هذه الحقيقة (وهو أنا) هو الشخص الوحيد المحظوظ الذي سيجد ما يبحث عنه الجميع دون جدوى ما دام قد
ألقى عن عاتقه التفكير في ذلك ‘‘ نظرت إلي الورقة مطولا ثم رأيتها ترتعش بشدة وتصدر صفيرا مزعجا ثم استيقظت لأجده صفير منبهي وارتعاشه فجهزت نفسي وأنا نازل من على السلم قابلي صاحب المبني وقال لي إن أحدهم قد دفع قيمة إيجاري للمنزل ولم يكن الأمر باللطيف بل انزعجت أكثر ثم نزلت لأجد أن سيارتي بها عطل فتركتها وعندما هممت بإيقاف سيارة أجرة توصلني إلى العمل انتبهت إلى أنه يوم عطلة فقررت الصعود للشقة مرة أخري إلا أني رأيت لافتة مكتوب عليها ’’اذهب إلى مدخل المدينة ‘‘ في الحقيقة مسحت عيني فلم أرها ثانية وكان الأمر غريبا فعلي ما أظن لم يرها غيري فتذكرت رسالة البيتزا وأوقفت بالفعل سيارة أجرة وقلت له اذهب إلي مدخل المدينة ولأني كنت متعبا جدا غفوت وعندما وصلنا أيقظني السائق وقال لي:تفضل بالنزول سيدي.وعندما قلت له: كم تريد؟ كان الأمر غريبا جدا !لقد أوقفه أحدهم ودفع أجرتي وأنا نائم والغريب أنه لم يستطع وصفه فكان كل ما قاله :إنه شخص غريب لم أره من قبل أو أر شخصا يشبهه !!!
والآن أنا عند مدخل المدينة منتظرا شيئا ما لا أعلمه تري ما هو؟
وبينما أنا أنتظر وقعت عيني علي لافتة مكتوب عليها ’’د/أحمد سامح طبيب نفسي‘‘ فقررت الصعود إليه بعد تفكير عميق وأخبرته القصة كاملة وأخبرني أن هذه كلها أوهام كدت أصدقه قبل أن أقول له ومن يدفع لي متطلبات حياتي اليومية ؟ أجابني أنه لا بد وأن يكون أحدا ما يحمل لي جميلا أو أحدا ما يريد دفعي إلي الجنون ولم أكن أعرف أحدا هكذا أبدا وفجأة طلبت دخول الحمام فوافق الدكتور وأنا بالداخل سمعت نقاشا بالخارج وعندما خرجت لم أجد أحدا فقال لي الدكتور:كان ذلك الشخص هنا دفع أجرة كشفك ورحل ورفض الحديث إلى نهائيا . وأخبرني أنه من الصعب وصف شكله إلا بشخص غريب نادر رؤية مثله لكن كيف لا يظهر إلا عندما لا أراه وكيف يذهب قبل أن أره ؟؟
نصحني الطبيب النفسي بأن آخذ إجازة من العمل وأذهب إلي الترفيه قليلا وبصراحة لم أوافق إلا عندما علمت أنه الحل الوحيد ولأني كنت محبا للآثار وأساطيرها قررت الذهاب إلى مصر وذهبت إلى البنك لأسحب ما لدى من نقود وفجأة أجد أن حسابي في البنك به مليون دولار ولم لأكن أملك أكثر من ثلاثين ألف دولار في الحقيقة تمنيت لو أستيقظ لأجد نفسي قد كنت في حلم غريب فسحبت من المبلغ ما أستطيع السفر به وأثناء ذلك أعطوني
تذكرة سفر بالطائرة إلى مصر كهدية لي لأني عميل جيد !!!! علي العلم بأني لم أكن يوما كذلك بل إني لم أودع يوما مبلغا كبيرا ولم أدخل أي سحب لأني كنت أعلم سوء حظي !! سافرت إلى مصر وعندما وصلت سارت الأمور بالطريقة ذاتها أحدهم دفع لي إيجار الفندق وثمن الطعام لفترة الأسبوع التي قررت بقائها واستمرت الأحلام بتلك الأشياء التي تتحدث عن قريني وشريكي في تلك الحياة دون أي زواج أو ما شابه وأغرب ما قاله لي في اليوم الثالث كان ’’لقد كنت تتمني أن تصبح جميلا حتى تلفت الأنظار مثل بعض زملائك كما كنت تتمني أن تكون الأكثر ذكائا حتى تتمكن من أن تصبح الأفضل لم تكن ترضي بأقل من ذلك أبدا وأنت كل ما تمنيت فقابلني عند من لا كبرياء عنده ولا أنفة ‘‘ في الحقيقة أنا أعلم أن الأنفة مأخوذة من لفظ أنف وأعلم أيضا أن أبو الهول لا أنف له ولم يكن من سبب يمنعني من الذهاب إليه ففعلت ووقفت طويلا أنظر إلي ذلك التمثال وما كان لي أن أتعجب لو رأيته يركض بعد كل ما قد حدث لي بل كنت أتخيل أنه سيبدأ بالحديث إلي دون أن يسمعه غيري بل كنت أتوقع أي شئ لم أكن أعرف ما الذي أنتظره وفجأة سمعت صراخا أحدهم قرر القفز من فوق خوفو (الهرم الأكبر) للانتحار فقررت الصعود إليه ولما اقتربت قال لي :ابتعد عني. قلت له:اهدأ يا رجل ولا تفعل ذلك ما من سبب يدفعك للانتحار. قال لي الرجل:تبـ..... تعلمون ما قال ثم قفز وعندما رأيته يسقط أغشي علي ولم أعلم ما حدث لأجد نفسي في غرفة حجرية ظننتها معبدا إلا أني رأيت جدرانها مكتوب عليها بلغة غير الهيروغليفية إنها بالعربية ! مكتوب عليها ’’ما هي إلا خطوات قليلة وينتهي الأمر‘‘ ثم رأيت حجرا خارجا عن الجدار وتقليدا للأساطير القديمة دفعته لعل بوابة ما تظهر لكنه لم يدفع فبدأت أضغط بقدمي علي بلاط الأرضية بلاطة بلاطة فلم يحدث شئ أبدا وفجأة رأيت تعويذة غريبة علي الجدار ’’عتلعفذ هثعدن مست كاس فسترعد،،وتحتها أمر بأن أقرئها بصوت عال ففعلت فرأيت أن بابا يفتح فدخلت فيه فوجدت ظلاما دامسا وكلما تقدمت أنير الطريق لي كأن المكان به كهرباء تعلمون أنني لم أتعجب من شئ مما حدث ووجدت ثلاثة طرق دخلت من أحدها بعد حيرة ساعة كاملة لأجد أن الثلاثة كلها تؤدي للطريق نفسه (خدعة سخيفة) وبعد مسيرة دقائق أخري وجدت الفتحات ذاتها (علي ما ظننت) فظننت أني أدور في دائرة مغلقة فجلست إلي الحائط أرتاح قليلا كما أنني كنت جائعا وبعد قليل قمت ودخلت في الفتحة الوسطي فوجدتها مسدودة وعلمت أنه ليس الطريق ذاته فخرجت ودخلت اليمني وسرت فيها مسيرة دقائق لأجدها أيضا مسدودة فرجعت ودخلت الفتحة اليسرى وسرت
فيها مسيرة ساعة فوجدتها مسدودة ووجدت بعض العسل فظللت ألعق منه ما أستطيع حتى شبعت ثم وجدت حائطها موجود عليه اذهب إلي الفتحة اليمني واقرأ التعويذة السابقة ولأني لم أكن أحفظ التعويذة عدت كل هذا الطريق إلى الغرفة الحجرية لأحفظ التعويذة وقطعت الطريق مرة أخري ودخلت الفتحة اليمنى وقرأت التعويذة لأجد طريقا ينفتح هذه المرة أيضا وأثناء كنت بالداخل دب الرعب إلي قلبي عندما رأيت عظاما علي حد علمي عمرها لا يصل إلي آلاف السينين (عمر حضارة الفراعنة) وأكملت سيري أمنيتي أن من سيقتلني يفعل ذلك بسرعة وظننت أن هؤلاء ماتوا جوعا لأني لم أر أي كسر في تلك العظام وبعد مسيرة طويلة شعرت بأن شيئا ما يسيطر علي عقلي وأن ضوءا أحمر اللون يخرج من عيني وأني معلق في الهواء وأتقدم ببطأ وفجأة ظهر أحدهم لا إنه تمثال وكأنه من يفعل بي ذلك وفمه ينفتح أكثر كلما اقتربت وظهر لي أحدهم فبدأ يتلو بعض التعاويذ حتى تخلصت من سيطرة التمثال وظل يتلو تعاويذه حتى تحطم التمثال وعرفت منه أنه عالم آثار كان يبحث وراء الأسطورة التي تدعي (شيغامونا) بمعنى شاذ الفكر حتى علم كل هذا وقرر المجئ ليحطمها ويوقف الشر الناتج عنها وعرفت أن هذا التمثال يتغذى علي أرواح ذوي الأفكار الشاذة وقد صنعه فرعون جبار رافض لأن يكون البشر مختلفين في الفكر واليوم كانت نهايتها تعلمون كانت تلك الحادثة ثورة في حياتي لقد أصبح خيالي واسعا كما أصبحت أشهر كاتب قصص وروايات بعد ذلك ولم يعلم أحد أو بالأحرى لم أقل لأحد أن هذه القصة قد حدثت معي بالفعل فلست أرغب في قضاء بقية حياتي في مستشفي الأمراض العقلية
(ملحوظة:هذه القصة خيالية100%)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شخصى الاخر)شيقة جدا ومن تاليفى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب مصر :: المنتدى الترفيهى :: قسم القصص والروايات-
انتقل الى: